عاش الوطن ولا عاش من خانه

//عاش الوطن ولا عاش من خانه

عاش الوطن ولا عاش من خانه

عاش الوطن، عاش الوطن، ولا عاش من خانه.
عشنا نحن أبناء الوطن
عشنا بعزة النفس والشهامة والكرامة .
عشنا بقول الحق والجهر بالحق والوقوف على الحق.
عندما نطالب بحقوقنا فنحن لسنا خونة!
عندما نطالب بالتحقيق في جميع قضايا الفساد فنحن لسنا خونة!
عندما نطالب بالمقاطعة فنحن لسنا خونة!
عندما نطالب بايجاد العمل للعاطلين لكي لا يقضوا نحبهم في عرض البحر فنحن لسنا خونة!
عندما نطالب بإدماج التلاميذ المترسبين في الدراسة كي لاينحرفوا ويتبعوا طرق الإجرام فنحن لسنا خونة!
عندما نطالب بتوعية الأطفال والشباب وتوفير فضاءات لهم حتى لا تنتهي بهم الأقدار نياما على أرصفة شوارع المدن الاسبانية و كذلك لكي لا يلقوا حتفهم تحت عجلات الشاحنات فنحن لسنا خونة!
عندما نطالب بخلق فضاءات للفتيات والنساء لتوعيتهم بما لهم وما عليهم كي لا تنتهي بهم الظروف في حقول المهانة فنحن لسنا خونة!
عندما نطالب بإعادة النظر في معاش الأرامل فنحن لسنا خونة!
عندما نطالب بالتغطية الصحية لمن يستحق وإنشاء وتهيئة المستشفيات تفاديا للولادات وللموت على جنباتها فنحن لسنا خونة!
عندما نطالب بحرية التعبير فنحن لسنا خونة!
عندما نطالب بتعليم أبناء الفقراء مجانا فنحن لسنا خونة!
عندما نطالب بتنحية وزير فاشل ومعلم وطبيب مستغل ودركي وقائد مرتشي ومن له سلطة بسيطة متحكٌر فنحن لسنا خونة!
هل تعلمون من هو الخائن؟
الخائن هو من يسكت عن الحق!!
الخائن هو من يرضى بالجهل والفقر لأبناء وطنه و لإخوانه!!
الخائن هو من يتلاعب بعقول الناس لمقاصد سياسية!!
الخائن هو الغني صاحب القرار الذي يريد قمعنا حفاظا على مصالحه!!
الخائن هو من يرضى لنا الإهانة!!
الخائن هو من يحكم ظلما وعدوانا على الأبرياء!!
الخائن هو من يرهبنا يخيفنا ويشعل نار الفتنة بيننا!!
الخائن هو من يرى المتسولين في الشوارع بينما يفكر هو في طلب المعاش ليضمن مستقبله.
الخائن هو من يستغل المال العام لحسابه.

لن يخيفنا أحد فنحن لسنا خونة.
نحن أبناء الوطن من طنجة إلى لكٌويرة
لا نريد أن يصل وطننا إلى ما وصلت إليه سوريا وليبيا واليمن…
ولا نريد أيضا أن يعيش أصحاب القرار بعيدين عن واقع المواطن البسيط، غير مبالين بمعانات الفقراء
لا نريد أن نعيش في الذل والعار والمهانة، فالظلم حرمه الله على نفسه ولم يرضى به بين عباده.
لن يرهبنا أحد فنحن أبناء هذا الوطن نحب الوطن
والوطن للجميع ونأمل أن نعيش في سلام داخل وخارج هذا الوطن

بواسطة |2018-07-19T23:41:19+00:00يوليو 19th, 2018|Uncategorized|0 تعليق

اضف تعليق